المرحلة الأصفرية luteal phase

المرحلة الأصفرية أو الطور الأصفري

المرحلة الأصفرية تحدد يوم التبويض في الدورة الشهرية - كـ أهم نقطة تهم المرأة في هذا الموضوع - فهي المرحلة التي تلي لحظة انطلاق البويضة مباشرة - لذلك اذا ما تم خصم مدة المرحلة الأصفرية من الدورة الشهرية - حصلنا بذلك على يوم الإباضة

مثال على ذلك : دورة شهرية مدتها 28 يوم و المرحلة الاصفرية 14 يوم
 28 - 14 = 14  .. اذن اليوم الـ 15 من بداية الدورة الشهرية هو يوم الإباضة المتوقع
(يتم عد 14 يوم من نهاية الدورة إلى بدايتها - فيكون اليوم الـ 15 هو رقم 14 من نهاية الدورة )


دورة شهرية مدتها 35 يوم و الطور الأصفري 16 يوم مثلاً :
 35 - 16 =  19 .. اذن اليوم الـ 20 هو يوم الإباضة





المرحلة الأصفرية Luteal phase وقد تسمى بـ الطور الاصفري أو المرحلة الجسفرونية - هي المرحلة الثانية للدورة الشهرية و التي تأتي بعد مرحلة الإباضة ... تبدأ بتكوين الجسم الأصفر بفعل هرمون البروجسترون ( الجسفرون)  وتنتهي إما بالحمل أو بتحلل الجسم الأصفر.

معلومات قد تهمك عن الطور الأصفري :
الهرمون المسبب لهذه المرحلة هو هرمون البروجسترون وقد يسمى بـ الجسفرون - الذي يكون مرتفعاً في هذه المرحلة أكثر من المراحل الأخرى من الدورة .. فبعد حدوث الإباضة تسبب هرمونات الغدة النخامية وهي LH و FSH في تحول الأجزاء الباقية من الجريب إلى جسم أصفر -  يستمر الجسم الأصفر في النمو بعض الوقت بعد الإباضة وينتج كمية مهمة من الهرمونات أهمها هو هرمون البروجسترون  وبكمية أقل نسبياً هرمون الاستروجين ...

المرحلة الاصفرية
نلاحظ ارتفاع ملحوظ بعد يوم الإباضة في هرمون الجسفرون ( البروجسترون )

هنا يلعب هرمون البروجسترون ( الجسفرون ) الدور الهام في تجهيز بطانة الرحم لإستقبال و تعشيش البويضة المُلقحة - كما يسبب اثر فرعي ايضاً وهو رفع درجة حرارة جسم المرأة ( تعتبر وسيلة هامة لمعرفة أيام الإباضة و الخصوبة ) ...

بعد ذلك يبدأ الجسم الأصفر في المحافظة على نفسه من خلال تثبيط هرمون LH و هرمون FSH - وإذا لم يحدث تلقيح للبويضة ومع استمرار انخفاض هذه الهرمونات يبدأ ضمور الجسم الأصفر ثم نهاية هذا الجسم والذي يتبعه هبوط في مستويات الأستروجين والبروجسترون وهذا الهبوط في تلك الهرمونات بدوره يكتب نهاية الجسم الأصفر والمرحلة الأصفرية ككل وبالتالي نهاية الدورة الشهرية وايضاً  يؤدي إلى ارتفاع مستوى هرمون FSH ( هرمون منبه الجريبات ) مرة أخرى والذي يبدأ في تحفيز جريبات جديدة للدورة القادمة - وهكذا دواليك ...

يعني بإختصار هي حلقة مستمرة الدوران من ارتفاع هرمونات وانخفاض هرمونات أخرى كتأثير متبادل بينهم -  كلاً منها يلعب دور في مرحلة معينة - وما يهمنا هنا هو هرمون البروجسترون ومرحلة الجسم الأصفر التي سنتكلم عن أهم خصائصها وعلاقتها بتحديد يوم الإباضة :

1- يبلغ طول المرحلة الأصفرية في المتوسط حوالي 14 يوماً  ... ويعتبر طول المرحلة الأصفرية طول عادي أو طبيعي إذا كان يتراوح بين الـ 12 يوم إلى 16 يوماً - ومن النادر جداً حدوث حمل في مرحلة أقل من 12 يوم.

يختلف طول المرحلة الأصفرية من مرأة إلى أخرى - لكن يبقى ثابتاً لدى نفس المرأة من دورة إلى أخرى .

2- حساب طول المرحلة الأصفرية : يمكن معرفة طول المرحلة الأصفرية بطريقتين :

ا -  من خلال قياس درجة حرارة الجسم في الوضع الطبيعي ( العادي ) ثم قياس درجة حرارة الجسم بعد 10 أيام من بداية الدورة الشهرية وتسجيل التغيرات في درجة الحرار في جدول .. لمدة دورتين شهريتين لتأكيد الملاحظات

ولمعرفة ما هي التغيرات في درجة حرارة الجسم عن درجة الحرارة العادية - وعلاقتها بيوم الإباضة  يمكنك الإطلاع على مقالة كاملة تشرح طريقة قياس حرارة الجسم لمعرفة أيام التبويض  - اضغط هنا

ب - عن طريق اجراء اختبار للهرمونات في الدم hormone-specific blood tests - بالذهاب لطبيب مختص وطلب تحاليل هذه الهرمونات

اذا لم تستطيعي استخدام أياً من الطريقتين - فـ يمكنك اعتبار مدة المرحلة الأصفرية 14 يوماً - كـ فترة معيارية تتكرر مع نساء كثيرات في دورتهن الشهرية.

بعد تلقيح البويضة بالحيوان المنوي الذكري ومن ثم تعشيش البويضة الملقحة في جدار الرحم والتي تأخذ من 7 إلى 10 أيام بعد الإباضة - فإن جسم المرأة سيفرز هرمون الحمل الشهير  HCG  والذي سيعمل على تأمين الجسم الأصفر ضد الضمور و سيواصل الجسم الأصفر إنتاج هرمون البروجسترون ويحافظ على نفسه ولن يضمر ( وستلاحظ المرأة وقتها ارتفاع مستقر أو ثابت في درجة الحرارة ) وذلك من 8 غلى 12 أسبوع و من ثم تستلم المشيمة هذه المهمة.

في حالة البويضة غير المُلقحة - فإن توقف إفراز الجسم الأصفر في المبيض لهرمون الأستيروجين و هرمون البروجيستيرون في نهاية الطور الأصفري للمبيض ينتج عنه تقلص شديد في شرايين بِطانَة الرحم Endometrial Arterioles مما يسبب موت للخلايا في الطبقة السطحية من بطانة الرحم ( نتيجة نقص أو توقف جريان الدم لها) مما يؤدي إلى ذرفها و نزول دم الحيض ..تقلص الشرايين يكون نتيجة لإنتاج مواد تسمى البروستاغلاندين Prostaglandins تسبب زيادة في تقلصات الرحم أثناء الحيض مما قد يُسبب عسر الطمث Dysmenorrhoea (وهي الآلام التي تشتكي منها بعض النساء أثناء نزول دم الحيض).


3- عندما يصعب على المبيض انتاج كمية كافية من هرمون البروجسترون بعد الإباضة - يسبب هذا خلل في تطور الجسم الأصفر ولن يكون الرحم حينها قادراً على إستقبال البويضة الملقحة ومن ثم تطور الحمل.

4 - إذا كانت الدورة الشهرية أطول من 28 يوم - فإن مرحلة الجريبي تكون هي الأطول ( المسببة في طول الدورة ) بينما يكون الطور الأصفري ( المرحلة الأصفرية ) مدتها دائماً 14 يوم


--------------------------------------------------------------------------------------------------
هرمون الحمل HCG  اختصار لـ Human Chorionic Gonadotrophin  والذي تفرزه الأَرومَات الغاذِيَة ( الأَدِيْمُ الغَاذي) Trophoblast وهي مجموعة خلايا تثبت المضغة ( بويضة ملقحة بعد انقسامها على نفسها ) في جدار الرحم وتمدها بالغذاء - حيث تقوم الأرومة الغاذية بتحطيم خلايا الطبقة الرحمية ( بطانة الرحم ) بتشكيل تجمعات دموية - منبهة بذلك نمو اوعية شعيرية جديدة تمهيداً لنمو المشيمة.

كما يتم اكتشاف الحمل بناءا على كشف هرمون HCG في الدم أو في البول مثل اختبار الحمل المنزلي - كيفية اجراء تحليل الحمل المنزلي اضغط هنا

اشترك بالبريد الآن

أحصل على أخر مقالات الموسوعة عبر بريدك الإلكتروني

جميع المعلومات المقدمة هنا هي بغرض الإرشاد فقط ونحن غير مسؤولين عن الإستخدام الخاطئ لها
المعلومات الطبية في الموسوعة بغرض الإرشاد فقط و لا تغني عن استشارة الطبيب .. اقرأ الإرشادات
لمزيد من التفاصيل :اقرأ شروط الأستخدام و بيان الخصوصية - للإتصال بنا اضغط هنا
المقالات منشورة برخصة المشاع الإبداعي: النسبة-الترخيص بالمثل 3.0. قد تنطبق مواد أخرى. طالع شروط الاستخدام- للتفاصيل

BigBlogger تم تحرير المقالة بواسطة

مؤسس سلسلة مدونات هوليزيد و رئيس التحرير - الاسم : احمد عبد الرازق
Google+ Facebook يمكنك متابعة احمد عبد الرازق على صفحة جوجل بلس و الفيس بوك